صفحة (66) سورة آل عمران من آية 122 إلى آية 132
إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلَا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴿122﴾ وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿123﴾ إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ ﴿124﴾ بَلَىٰ ۚ إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ ﴿125﴾ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴿126﴾ لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ ﴿127﴾ لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ﴿128﴾ وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿129﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿130﴾ وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴿131﴾ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴿132﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
2299 122/3 هَمَّت عَزَمَتْ  والهم في الشيء : أول العزيمة فيه
2300 122/3 طَّآئِفَتَانِ فِرقَتانِ
2301 122/3 تَفْشَلاَ تَضْعُفَا وتَجْبُنَا
2302 122/3 وَلِيُّهُمَا الوليّ: المُتَوَلي لأمرك والقيّمُ عليه الذي يجلب لك المنفعة ويصرف عنك السوء
2303 122/3 فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ  فليعتمدوا ويفوّضوا أمرهم
2304 123/3 نَصَرَكُمُ أعانكم وأيَّدكُم
2305 123/3 بِبَدْرٍ موضع قرب المدينة المنوَّرة
2306 123/3 أَذِلَّةٌ ضعفاء لقلّة العدد والعُدّة
2307 124/3 يُمِدَّكُمْ يزَوِّدَكُمْ
2308 124/3 مُنزَلِينَ مُنْزَلين من السماء إلى الأرض
2309 125/3 من فَوْرِهم  في أوَّل وقْتِهم بلا إبْطاء
2310 125/3 مُسَوِّمِينَ مُعَلِّمينَ أنْفُسِهِمْ أو خُيولِهِم بِعَلاماتٍ
2311 126/3 بُشْرَى خَبَراً سارّاً
2312 126/3 وَلِتَطْمَئِنَّ تَطْمَئِنُّ القُلُوبُ: تَسْكُنُ وتَرْضَى
2313 126/3 النَّصْرُ العَوْن والتأييد والغَلَبَةُ
2314 126/3 العَزِيزُ هُوَ القَوِيُّ الَّذِي لا يُغْلَبُ لأنَّهُ تَعَالَى غَالِبٌ عَلَى أمْرِهِ، والعَزيزُ مِنْ أسْماءِ اللهِ الحُسْنَى.
2315 126/3 الحَكِيمُ  هُوَ المُحْكِمُ لِخَلْقِ الأشْياءِ كَمَا شَاءَ لأنَّهُ تَعَالَى عالِمٌ بِعَواقِبِ الأمورِ، والحَكيمُ مِنْ أسْماءِ اللهِ الحُسْنَى
2316 127/3 لِيَقْطَعَ طَرَفاً  ليُهلِكَ طائفةً
2317 127/3 يَكْبِتَهُمْ يُذِلَّهم ويُخزيهم ويُغِيظَهم ويغمّهم بالهزيمة
2318 127/3 فَيَنقَلِبُواْ خَآئِبِينَ فيرجعوا خاسرين ؛ لم يظفروا بما طلبوا
2319 128/3 يَتُوبُ عَلَيْهم  يَغْفِرُ لَهُم
2320 128/3 يُعَذَّبَهُمْ يُعاقَبهم ويُنَكِّل بهم
2321 129/3 غَفُورٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى، والغَفورُ هُوَ الَّذِي تَكْثُرُ مِنْهُ المَغْفِرَةُ
2322 129/3 رَّحِيمٌ صِفَة للهِ سُبْحَانَهُ وتَعالى، والرَّحيمُ: الذي يَرْحَمُ المُؤْمِنينَ في الآخِرَةِ
2323 130/3 لاَ تَأْكُلُواْ لا تأخُذوا بِغيرِ وَجْهِ حَقٍّ
2324 130/3 الرِّبَا النماء والزيادة في الشيء أو ما يُزاد على أصل البيع، أو ما يُزاد بعد مدّة معيّنة من الوقت بلا مقابل
2325 130/3 أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً أَضْعَافاً كثيرَةً، والمُرادُ أضْعافاً تَتَضاعَفُ كُلَّما حانَ مَوْعِدُ سدادِ الدَّيْنِ
2326 131/3 أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ  هُيِّئَتْ وجُهِّزَتْ للمُنْكِرينَ لِوُجُودِ اللهِ
السور والأجزاء
الأرشيف