صفحة (192) سورة التوبة من آية 32 إلى آية 36
يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴿32﴾ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ ﴿33﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۗ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿34﴾ يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ ۖ هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ ﴿35﴾ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ﴿36﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
6126 32/9 يُرِيدُونَ يَرغَبُونَ أوْ يَشاءونَ
6127 32/9 يُطْفِؤُواْ يُزيلوا
6128 32/9 نُورَ اللَّهِ المراد دينه  وهو الإسلام
6129 32/9 وَيَأْبَى لا يَرضى
6130 32/9 يُتِمَّ يُكْمِلُ
6131 32/9 كَرِهَ أَبْغَضَ
6132 32/9 الْكَافِرُونَ المُنْكِرونَ لِوُجُودِ اللهِ
6133 33/9 بِالْهُدَى بالهداية أو بالعِلمِ النَّافِعِ أو بالقرآن
6134 33/9 وَدِينِ الحَقِّ الشَّريعَة الحَقّ وَهْيَ الإِسلام
6135 33/9 لِيُظْهِرَهُ ليُعليهُ
6136 33/9 على الدِّينِ كُلِّهِ عَلى سائِرِ الأدْيانِ المُخالِفَةِ لَهُ
6137 33/9 الْمُشْرِكُونَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ
6138 34/9 الأَحْبَارِ عُلَماءُ اليَهود
6139 34/9 وَالرُّهْبَانِ والمُتَعَبِّدينَ مِن النَّصارَى في صَوْمعاتِهِمْ، المُتَخَلِّينَ عَن المُتَعِ والنَّاسِ
6140 34/9 لَيَأْكُلُونَ ليأخذون بغير وجه حق               
6141 34/9 أَمْوَالَ الأمْوالُ: مَا يُمْتَلَكُ مِنْ مَتاعٍ أوْ عَقارٍ أوْ نُقودٍ أوْ حَيَوانٍ أوْ غيره
6142 34/9 بِالْبَاطِلِ بِما لَمْ يُبِحْ الشَّرْعُ أخْذَهُ مِنْ مالِكِهِ
6143 34/9 وَيَصُدُّونَ الصَّدُّ: الاعْتِراضُ والمَنْعُ
6144 34/9 سبيل الله دين الله القويم
6145 34/9 يَكْنِزُونَ يَجمَعونَ  ويَدَّخِرُون   
6146 34/9 وَلاَ يُنفِقُونَهَا ولا يبذلونها
6147 34/9 فَبَشِّرْهُم أوعدهم وأخْبِرْهُمْ ، واستعمل هنا التبشير على سبيل التهكم
6148 34/9 بِعَذَابٍ أَلِيمٍ بِعِقابٍ وتَنْكيلٍ موجع شَديد الإيلامِ
6149 35/9 يُحْمَى يُوقَدُ
6150 35/9 فَتُكْوَى فَتُحْرَقُ
6151 35/9 جِبَاهُهُمْ وهي ما بين الحاجبين إلى الناصية
6152 35/9 وَجُنوبُهُمْ الجَنْبُ هُوَ ما تَحْت الإِبْط إلى الخاصِرة
6153 35/9 كَنَزْتُمْ جَمَعْتُم وادّخَرْتم
6154 36/9 عِدَّة الشهور عَدَدُها
6155 36/9 كِتَابِ اللَّهِ  اللوح المحفوظ
6156 36/9 يَوْمَ خَلَقَ الوقت الذي خلق  وهو يوم لا يعلم تقديره إلاّ الله سبحانه          
6157 36/9 أَرْبَعَةٌ وهي: ذو القَعدةِ، وذو الحِجَّةِ، ومُحرَّمٌ، ورجَب
6158 36/9 حُرُمٌ مُحَرَّمةٌ
6159 36/9 الْدِّيْنُ الْقَيِّمُ الدينُ الصَّحيحُ المستقيمُ
6160 36/9 الْمُتَّقِينَ أصْحاب التَّقْوى بِطاعَةِ اللهِ والبُعْدِ عَنْ مَعْصِيَتِهِ
السور والأجزاء