صفحة (141) سورة الأنعام من آية 102 إلى آية 110
ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ ۚ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴿102﴾ لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ ۖ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ﴿103﴾ قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا ۚ وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ ﴿104﴾ وَكَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴿105﴾ اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ ﴿106﴾ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا ۗ وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ۖ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ ﴿107﴾ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ كَذَٰلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿108﴾ وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ ۖ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿109﴾ وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿110﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
4364 102/6 وَكِيلٌ حافظٌ ومُهَيْمِنٌ ورقيب
4365 103/6 لا تدركه الأبصار لا تراه في الدنيا أو لا تحيط به وإن رأته في الآخرة فهو أجل وأعظم من أن تحيط به أبصار خلقه
4366 103/6 يدرك الأبصار يحيط بها ويعلمها ويرى كلَّ شيءٍ على حقيقَتِه
4367 103/6 اللَّطِيفُ المُحْسِنُ الى عباده في خَفاءٍ وسِتْرٍ من حيث لا يحتسبون، واللطيف من أسْماءِ اللهِ الحُسْنى
4368 103/6 الْخَبِيرُ من أسْماءِ اللهِ الحُسْنى ، والخَبيرُ: هُوَ المُطَّلِعُ عَلَى حَقيقَةِ الأشْياءِ فَلا تَخْفَى عَلَى اللهِ خافِيَةٌ
4369 104/6 بَصَآئِرُ حُجَجٌ بَيِّنَةٌ وبَراهينُ تُبصرونَ بها
4370 104/6 بِحَفِيظٍ بحافظٍ أو برقيبٍ
4371 105/6 نُصَرِّفُ نُكَرّر وننوع  ونُبَيِّن
4372 105/6 الآيَاتِ المُعْجِزَات والدَّلائِل والعِبَر والعَلامَات
4373 105/6 دَرَسْتَ تَعَلَّمْتَ وقرأت
4374 105/6 وَلِنُبَيِّنَهُ ولِنُظْهِرنَّه وَنُوَضِّحنَّه
4375 106/6 اتَّبِعْ اقْتَدِ وأطِعْ
4376 106/6 أُوحِيَ إِلَيْكَ بُلِّغْتَ بواسِطةِ الوحي
4377 106/6 وَأَعْرِضْ الإعراض : الابتعاد والتنحي                         
4378 106/6 الْمُشْرِكِينَ الّذينَ يَجْعَلُونَ إلَهاً آخَرَ مَعَ اللهِ
4379 107/6 وَلَوْ شَاء ولَوْ أرادَ
4380 107/6 حَفِيظاً رقيبًا ،حافظًا تحفظ عليهم أعمالهم
4381 107/6 بِوَكِيلٍ مُوكلًا أو قائما بأعمالِهم وأمورِهم
4382 108/6 تَسُبُّواْ السب: الشتم  وذكر مساوئ الغير للتحقير والإهانة
4383 108/6 يَدْعُونَ يَعْبُدونَ
4384 108/6 عَدْواً اعتداءً وظُلْماً
4385 108/6 زَيَّنَّا حَسَّنَّا وجَمَّلْنا
4386 108/6 مَّرْجِعُهُمْ رُجوعُهُمْ وعَوْدَتُهُمْ ومَصيرُهُمْ
4387 108/6 فَيُنَبِّئُهُم فَيُخبِرُهُمْ
4388 109/6 وَأَقْسَمُواْ وَحَلَفوا
4389 109/6 جَهْدَ الجهد : الوسع والطاقة والاجتهاد والمشقة
4390 109/6 يُشْعِرُكُمْ يُعْلِمُكُمْ ويدريكم
4391 110/6 وَنُقَلِّبُ ونُحوِّل،  وقلْبُ الشَّيءِ صَرْفُه من وَجْهٍ إلى وجهٍ آخر
4392 110/6 أَفْئِدَتَهُمْ قُلُوبهم                          
4393 110/6 وَأَبْصَارَهُمْ الأبْصارُ: العُيونُ
4394 110/6 وَنَذَرُهُمْ ونتركهم                                                              
4395 110/6 طُغْيَانِهِمْ تمرُّدهم وتجاوزهم الحد ّبالكفر  
4396 110/6 يَعْمَهُونَ يَتَحَيَّرونَ، ويَتَخَبَّطُون ويتردَّدونَ
السور والأجزاء