صفحة (150) سورة الأنعام من آية 158 إلى آية 165
هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ ۗ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ۗ قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ ﴿158﴾ إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴿159﴾ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ۖ وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿160﴾ قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿161﴾ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿162﴾ لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴿163﴾ قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ۚ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴿164﴾ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿165﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
4627 158/6 يَنظُرُونَ يَتَوقَّعُون ويَترقَّبون
4628 158/6 تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ يأتيهم ملك الموت وأعوانه لقبض أرواحهم
4629 158/6 يأْتِيَ رَبُّكَ  يَجِيءُ مَجيئاً يليق بجلاله تعالى وقدسه
4630 158/6 بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ أشراط الساعة وعلاماتها الدالة على مجيئها
4631 158/6 لا يَنفَعُ لا يفيد
4632 158/6 كَسَبَتْ عَمِلَتْ عَمَلاً حسناً
4633 159/6 فَرَّقُوا دِينَهُمْ شَتَّتوا وجعلوه فِرَقًا
4634 159/6 شِيَعاً فِرَقًا وأحزابا
4635 159/6 لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ أيْ أنّك بريءٌ مِنْهُم
4636 159/6 أَمْرُهُمْ شأنهم أو مسألتهم أو قضيتهم
4637 159/6 يُنَبِّئُهُم يُخبِرُهُمْ
4638 159/6 يَفْعَلُونَ يَعْمَلونَ
4639 160/6 بِالْحَسَنَةِ الحَسَنَة: عَمَلُ الخَيْرِ والطّاعَةُ
4640 160/6 أَمْثَالِهَا نظائرها
4641 160/6 بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةُ: الخطيئَةُ والذَّنْبُ أو العمل القبيح 
4642 160/6 يُجْزَى الجَزَاء: المُكافَأةُ بالخَيْر أو الشَّر حَسب العَمَل
4643 160/6 مِثْلَهَا المِثْلُ: المُشابِهُ
4644 161/6 صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ طَريقٍ مُستوٍ لا عِوَج فيهِ
4645 161/6 قِيَماً مُستَقيماً ثابتا مُقوّما لأمور المعاش والمعاد لا عِوَج فيه
4646 161/6 مِلَّةَ دينَ، وطريقةَ، وشَريعة
4647 161/6 حَنِيفاً مستقيما ؛مائِلاً عن الشرِّ والضَّلالِ إلى الخَير والحَقِّ أو مخلص في إسلامه ثابت عليه
4648 162/6 وَنُسُكِي النسك : الذبح أو العبادة كلّها
4649 162/6 وَمَحْيَايَ وحياتي؛ المراد ما أعمله في الحياة                                        
4650 162/6 وَمَمَاتِي ووفاتي؛ المراد ما أموت عليه من الإيمان والعمل الصالح
4651 163/6 لاَ شَرِيكَ لَهُ لا مُشارِكَ لَهُ في ألوهيته ولا في ربوبيته ولا في صفاته أو أسمائه
4652 163/6 أُمِرْتُ كُلِّفْتُ
4653 163/6 وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ وأنا أوَّلُ المُقِرِّينَ المُذْعِنينَ الخاضِعينَ
4654 164/6 أَبْغِي أطلُبُ وألتَمِسُ
4655 164/6 رَبّاً إلهاً معبوداً، وهنا لا يراد به غير الله لأنه أُفرِدَ ولم يُضَفْ
4656 164/6 رَبّ كُلِّ شيءٍ خالق ومالك كل شيء
4657 164/6 وَلا تَزِرُ ولا تَحْمل وِزْراً، والوزر الحمل الثقيل ويطلق على الإثمُ والذَّنْبُ
4658 164/6 مَّرْجِعُكُمْ رُجوعُكُمْ وعَوْدَتُكُمْ ومَصيرُكُمْ                                        
4659 164/6 فَيُنَبِّئُكُم فَيُخبِرُكُمْ
4660 164/6 تَخْتَلِفُونَ يَذْهَبُ كُلُّ طَرَفٍ مِنْكُمْ إلى خِلافِ ما ذَهَبَ إليْهِ الآخَرُ
4661 165/6 خَلاَئِفَ يَخلُفُ بَعضُكم بَعْضًا، والخِلافَةُ النِّيابةُ عن الغَير والقيام مَقامَه
4662 165/6 دَرَجَاتٍ مَنازِلَ أو مراتب أو طبقات
4663 165/6 لِيَبْلُوَكُمْ لِيَختبرَكم ولِيَمتحنَكم
4664 165/6 الْعِقَابِ العقوبة وهي الجزاء السيّء للعمل السيّء
السور والأجزاء