صفحة (23) سورة البقرة من آية 146 إلى آية 153
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿146﴾ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ﴿147﴾ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿148﴾ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۖ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿149﴾ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴿150﴾ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴿151﴾ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ﴿152﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴿153﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
810 146/2 يَعْرِفُونَهُ يُدْرِكونه حِسًّا أو عقلاً
811 146/2 أَبْنَاءهُمْ الأبْناءُ: الأوْلادُ، جَمْعُ ابْنٍ
812 146/2 فَرِيقاً جَماعَةٌ مِنَ النَّاسِ
813 146/2 لَيَكْتُمُونَ ليخْفون
814 146/2 الْحَقَّ العَقيدةَ الثابِتَةَ الصَّحيحَةَ والحق هنا القبلة
815 146/2 يَعْلَمُونَ يَعْرِفونَ ويُدْرِكُونَ
816 147/2 الْمُمْتَرِينَ الشاكِّين في شيء مما أوحينا إليك، أو الشّاكّين في كتمانهم الحقّ مع العلم به
817 148/2 وِجْهَةٌ ناحية أو قبلة
818 148/2 مُوَلِّيهَا متوجّه اليها
819 148/2 فَاسْتَبِقُواْ فبادروا وسَارعوا
820 148/2 الْخَيْرَاتِ الأعمال الصالحة
821 148/2 يَأْتِ يَجِئْ
822 148/2 قَدِيرٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالى، والْقَدِيرُ: هو الَّذِي لا يَعْتَريهِ عَجْزٌ ولا فُتُورٌ وَهوَ القادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ لا يُعْجِزُهُ شَيْءٌ
823 149/2 وَمِنْ حَيْثُ ومن أيّ موضع
824 149/2 فَوَلِّ وَجْهَكَ تَوَجَّه
825 149/2 شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ تلقاء أو ناحية  الكعبة؛ وشَطْرَ الشَّيْءِ: نَحْوَهُ وَوَجْهَتَهُ
826 149/2 بِغَافِلٍ من الغفلة بمعنى عدم التنبه  أو سَاهٍ ،أو مُهْمِلٌ
827 150/2 وَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ تَوَجَّهوا
828 150/2 لِلنَّاسِ المراد أهل الكتاب والمشركين
829 150/2 حُجَّةٌ احتجاج عليكم أو مُحاجَّةٌ ومُنازَعَةٌ
830 150/2 ظَلَمُواْ الظُّلْمُ: وَضْع الشيء في غير موضِعه. وظُلْمُ النَّفْسِ: الإساءَةُ إلَيْها وَتَعْريضُهَا لِلْعِقابِ
831 150/2 تَخْشَوْهُمْ خِشْيَةُ النّاسِ: الخَوْفُ مِنْهُمْ في تعظيمٍ ومهابة
832 150/2 وَاخْشَوْنِي الخِشْيَةُ مِن اللهِ: الخَوْفُ مِنْهُ واتِّقاءَهُ
833 150/2 وَلأُتِمَّ وَلأُكْمِلَ
834 150/2 نِعْمَتِي نِعْمَةُ اللهِ: الخَيْرُ الدِّينِيُّ أوْ الدُنْيَوِيُّ مِنَ اللهِ والمراد هنا الهداية إلى القبلة وقيل دخول الجنة
835 151/2 أَرْسَلْنَا إرْسالُ الرَّسولِ: تَحْميلُهُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ لِلْعَمَلِ بِها وَلِتَبْليغِها
836 151/2 يَتْلُو يَقْرأ
837 151/2 وَيُزَكِّيكُمْ وَيُطَهِّرُكُمْ من الشّرك والمعاصي ويُصْلِحُكُمْ    
838 151/2 وَيُعَلِّمُكُمُ ويُعَرِّفكم ويُفَهِّمكم
839 151/2 الْكِتَابَ القُرْآن
840 151/2 وَالْحِكْمَةَ الحِكْمَةُ الكلام الذي يَقِلُّ لفظُه ويَجِلُّ معناه. أو العلم والتفقُّه والمراد  هنا السُّنَّةُ والفقه في الدّين
841 152/2 فَاذْكُرُونِي فاسْتَحْضِرونِي مع التَّدَبُّرٍ
842 152/2 أَذْكُرْكُمْ أُجازي، وأُثْني عليكم في الملأ الأعلى
843 152/2 اشكُرُوا لِي اذكُروا نِعمَتَي، وأثنوا عَلَيّ بِها
844 152/2 لا تكفُرونِ أصْلَها لا تكفُرونِي: لا تَجْحُدوا نِعَمِي عَلَيْكُمْ
845 153/2 اسْتَعِينُواْ اطْلُبُوا العون
846 153/2 الصَبْرُ التَجَلُّدُ وحُسْنُ الاحْتِمالِ بالصبر على النوائب والمصائب، وترك المعاصي ،والصبر على الطاعات والقربات 
847 153/2 الصَّلاةُ العِبادَةُ المَشْروعَةُ وهي الأقْوالُ والأفْعالُ مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبيرِ مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسليمِ
السور والأجزاء
الأرشيف