صفحة (18) سورة البقرة من آية 113 إلى آية 119
وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَىٰ عَلَىٰ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَىٰ لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَىٰ شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ ۗ كَذَٰلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ ۚ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿113﴾ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿114﴾ وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿115﴾ وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا ۗ سُبْحَانَهُ ۖ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ ﴿116﴾ بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَإِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴿117﴾ وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ لَوْلَا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ ۗ كَذَٰلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ ۘ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ ۗ قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿118﴾ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا ۖ وَلَا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ ﴿119﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
608 113/2 الْيَهُودُ بنُو إسرائيل، نُسِبُوا إلى يهُوذا أحد أبناء يَعْقُوب
609 113/2 لَيْسَتِ النَّصارى على شيء أيْ لَيسَتْ عَلى شيْءٍ من الدينِ الصَّحيحِ حَتَّى يُعْتَدَّ بِهِ
610 113/2 يَتْلُونَ يَقْرأونَ 
611 113/2 الْكِتَابَ التَّوْراة والإِنْجِيل
612 113/2 مثل قَوْلِهِمْ مثل ما يعتقدوا            
613 113/2 يَحْكُمُ يَقْضي ويَفْصِلُ
614 113/2 يَوْمُ القِيامَةِ يَوْمُ يُبْعَثُ النَّاسُ مِنْ قُبُورِهِمْ 
615 113/2 يَخْتَلِفُونَ يَذْهَبُ كُلُّ طَرَفٍ مِنْهُمْ إلى خِلافِ ما ذَهَبَ إليْهِ الآخَرُ
616 114/2 أَظْلَمُ أكْثَرُ ظُلْماً وجُرما
617 114/2 مَّنَعَ حالَ وحَجَب
618 114/2 مسَاجِد المَسْجِدُ: مَوْضِعُ الصَّلاةِ أو المَبْنى المُخَصَّصُ لِذلِكَ
619 114/2 يُذْكَرُ فيها اسمه يُنْطَقُ بِهِ على سَبيلِ العِبادةِ والطاعَةِ
620 114/2 سعى في خرابها عمل جادا من أجل خرابها أي في هدمها وتعطيلها
621 114/2 خِزْيٌ فَضيحَةٌ وهَوانٌ
622 115/2 الْمَشْرِقُ مكانِ أو جِهَةِ طُلوعِ الشَّمْسِ
623 115/2 وَالْمَغْرِبُ المَغْرِب:   جهة غروب الشمس
624 115/2 تُوَلُّواْ توجّهوا
625 115/2 فَثَمَّ هُنالكَ
626 115/2 وَجْهُ اللهِ المراد بالوجه وجه الله عز وجل الحقيقي الذي هو صفة من صفاته ، نؤمن بأن لله وجها لا كوجه المخلوق ، والمعنى إلى أي جهة تتجهون فثم وجه الله سبحانه وتعالى ؛ لأن الله محيط بكل شيء
627 115/2 وَاسِعٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالى، والواسع: هو الذي وسع رزقه جميع خلقه
628 115/2 عَلِيمٌ صِفَةٌ للهِ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى، والعَليمُ: هُوَ العَالِمُ بِالسَّرائِرِ والخَفِيَّاتِ الَّتِي لا يُدْرِكُهَا عِلْمُ المَخْلوقاتِ
629 116/2 اتَّخَذَ جَعَلَ
630 116/2 وَلَداً مولوداً ذكرًا كان أو أنثى
631 116/2 سُبْحَانَهُ تنزيها له تعالى عن اتّخاذ الولد
632 116/2 قَانِتُونَ خاضِعون مُنقادون مُطِيعون لله
633 117/2 بَدِيعُ خالِق عَلَى غَيْرِ مِثالٍ سابِقٍ
634 117/2 قضَى أَمْراً أراد حدوث أمر أو ايجاد شيء
635 117/2 يَقُولُ له كُن فَيَكُونُ يأْمُر بأن يكون ما يشاء فيكون ما يشاء عن أمره كلمح البصر أو هو أقرب
636 118/2 آيَةٌ مُعْجِزَةٌ ودَليلٌ وعِبْرَةٌ وعَلامَةٌ
637 118/2 تَشَابَهَتْ  تماثَلَتْ في الكُفْرِ والعِنادِ
638 118/2 بَيَّنَّا وَضَّحْنا وَأظْهَرْنا 
639 118/2 يُوقِنُونَ يَعْلَمُون على وَجْه اليَقين
640 119/2 أَرْسَلْنَاكَ إرْسالُ الرَّسولِ: تَحْميلُهُ الرِّسالَةَ الإلَهِيَّةَ لِلْعَمَلِ بِها وَلِتَبْليغِها
641 119/2 بِالْحَقِّ بِالدين الحق الصَّحيح
642 119/2 بَشِيراً البشير هو المخبر بالخير والأمر السار
643 119/2 وَنَذِيراً والمُنْذِر هو المخبر بالأمر المخوف ليحذر منه
644 119/2 ولا تُسْأَلُ لا تُحَاسَبُ ولست مسؤولا عنهم
645 119/2 أصْحَاُب الجحيم أهلُ الجحيم ، والجحيم مِن أسْماءِ جَهَنَّمَ
السور والأجزاء
الأرشيف