صفحة (33) سورة البقرة من آية 211 إلى آية 215
سَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمْ آتَيْنَاهُمْ مِنْ آيَةٍ بَيِّنَةٍ ۗ وَمَنْ يُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿211﴾ زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا ۘ وَالَّذِينَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴿212﴾ كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ۚ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۖ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ۗ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴿213﴾ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ ۖ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ﴿214﴾ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ ۖ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ﴿215﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
1198 211/2 سَلْ اسْتَعْلِمْ
1199 211/2 آتَيْنَاهُم أَعْطَيْناهُمْ
1200 211/2 إِسْرَائِيلَ تَعنِي عَبدَ اللهِ وهو النبي ‏يَعقُوب‏ بنُ إِسحَاق وَهُوَ وَالِدُ النبي يُوسُفَ ، وبَنو إِسْرائيلَ كانوا اثْنَيْ عَشَرَ سِبْطاً
1201 211/2 آيَةٍ مُعْجِزَةٍ ودَليلٍ وعِبْرَةٍ وعَلامَةٍ
1202 211/2 بَيِّنَةٍ واضِحَةٍ
1203 211/2 يُبَدِّلْ يُغَيِّرْ
1204 211/2 نِعْمَةُ اللهِ الخَيْرُ الدِّينِيُّ أوْ الدُنْيَوِيُّ مِنَ اللهِ والمراد هنا الإسلام
1205 211/2 جَاءتْهُ أتَتْهُ
1206 211/2 الْعِقَابِ العقوبة وهي الجزاء السيّء للعمل السيّء
1207 212/2 زُيِّنَ حُسِّنَ وجُمِّلَ
1208 212/2 وَيَسْخَرُونَ وَيَهْزَؤونَ
1209 212/2 فَوْقَهُمْ المراد فوق الكفار في الجنة
1210 212/2 يَرْزُقُ يُعْطي مِن الخَيْرِ
1211 212/2 يَشَاءُ يُريدُ
1212 212/2 بِغَيْرِ حِسَاب بلا نهاية لما يُعطيه، أو بلا تقتير وذلك كناية عن سعة فضله
1213 213/2 أُمَّةً الأمَّةُ: جَماعَةٌ مِن النَّاسِ يَجْمَعُها أَمرٌ مَا
1214 213/2 فَبَعَثَ فَأرْسَلَ
1215 213/2 مُبَشِّرِينَ وَاعِدينَ بِثَوابِ اللهِ
1216 213/2 وَمُنذِرِينَ ومعلمين ومبلِّغين ومحذّرين من العقاب
1217 213/2 لِيَحْكُمَ لِيَقضِيَ ويَفْصِلَ
1218 213/2 اخْتَلَفُواْ المراد اختلفوا في أمر محمد صلى الله عليه وسلم وكتابه
1219 213/2 أُوتُوهُ أعْطوهُ
1220 213/2 جَاءتْهُمُ أتَتْهُمُ
1221 213/2 الْبَيِّنَاتُ الحُجَجُ الواضِحاتُ
1222 213/2 بَغْياً حسدا وظلما
1223 213/2 فَهَدَى فأرشد إلى الإيمان، ووَفَّق إليه
1224 213/2 بِإِذْنِهِ بمشيئة الله وبأمره
1225 213/2 صِرَاطٍ طَريقٍ
1226 213/2 مُّسْتَقِيمٍ مُستوٍ لا عِوَج فيهِ
1227 214/2 مَّثَلُ مَثَلُ الشَّخْصِ: حالُهُ
1228 214/2 حَسِبْتُمْ ظَنَنْتُمْ
1229 214/2 خَلَوْاْ مَضَوْاْ
1230 214/2 مَّسَّتْهُمُ أصَابَتهم
1231 214/2 الْبَأْسَاء ما يصيب الناس في الأموال كالفقر
1232 214/2 الضَّرَّاء ما يصيب الناس في الأنفس كالأمراض في أبدانهم
1233 214/2 وَزُلْزِلُواْ اضْطُرِبُوا وأُزْعِجُوا
1234 214/2 نَصْرُ النَصْر: الغَلَبَة والعَوْن والتأييد
1235 215/2 يَسْأَلُونَكَ يَسْتَعْلِمونَ مِنْكَ
1236 215/2 يُنفِقُونَ يَبْذُلونَ مِن مالٍ ونَحْوَهُ
1237 215/2 خَيْرٍ الْخَيْرُ: ما مِنْهُ نَفْعٌ وَصَلاحٌ
1238 215/2 اليَتامَى مَن فَقَدُوا آباءَهم قبل سنّ البلوغ
1239 215/2 المَساكين الفُقَراء الذينَ أذَلَّهُمْ الفَقْرُ
1240 215/2 ابْنُ السَّبيلِ المُسافِرُ الَّذِي لا مالَ لَهُ يَكْفيهِ لِيَصِلَ إلَى مَقْصَدِهِ
السور والأجزاء
الأرشيف