صفحة (51) سورة آل عمران من آية 10 إلى آية 15
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ ﴿10﴾ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ۚ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ ۗ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿11﴾ قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَىٰ جَهَنَّمَ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿12﴾ قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ۖ فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ ۚ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ ﴿13﴾ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ﴿14﴾ قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَٰلِكُمْ ۚ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ﴿15﴾

م رقم الآية الكلمة شرح معنى الكلمة
1819 10/3 لن تُغْنِيَ لن تكفيَ ولن تنفعَ
1820 10/3 وَقُود ما تُوقَد به
1821 10/3 النّار نار الآخِرَةِ وَهيَ نارُ جَهَنَّمَ
1822 11/3 كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ كَعادَتِهِمْ أو كسُنَّتهم
1823 11/3 آلِ فِرْعَوْنَ أتْباعِهِ وأعْوانِهِ
1824 11/3 كَذَّبُوا بآياتِنا أَنكَرُوها
1825 11/3 فَأَخَذَهُمُ فأهلكهم
1826 11/3 بِذُنُوبِهِمْ الذَنْبُ: الإثْمُ، والمُحَرَّمُ مِنَ الفِعْلِ   
1827 11/3 الْعِقَابِ العقوبة وهي الجزاء السيّء للعمل السيّء
1828 12/3 سَتُغْلَبُونَ ستُقْهَرون
1829 12/3 وَتُحْشَرُونَ وتُجْمَعونَ وَتُسحَبونَ
1830 12/3 وَبِئْسَ كَلِمَةُ ذَمٍّ، ضد: نِعْمَ في المدح
1831 12/3 الْمِهَادُ الفِراش والمضجع
1832 13/3 آيَةٌ دَليلٌ وعِبْرَةٌ وتفكر
1833 13/3 فِئَتَيْنِ الفِئَتيْن: مُثَنى فِئَة، والفِئَة: الفِرْقَة أو الجماعة
1834 13/3 الْتَقَتَا تَقَابَلتا
1835 13/3 تُقَاتِلُ تُحَارِب
1836 13/3 في سبيل الله لإعلاء دين الله ونصرته وهو الاسلام
1837 13/3 كَافِرَةٌ غير مؤمنة
1838 13/3 يَرَوْنَهُم يُبْصِرونَهُمْ
1839 13/3 مِّثْلَيْهِمْ ضِعْفَيْهِم
1840 13/3 رَأْي العين الرّؤية بالعين
1841 13/3 يُؤَيِّدُ يقوّي ويؤازر
1842 13/3 بِنَصْرِهِ بعَوْنه وتأييده
1843 13/3 لَعِبْرَةً لَعِظَةً
1844 13/3 لِأُولِي الْأَبْصَارِ لأصْحاب العُقولِ
1845 14/3 زُيِّنَ حُسِّنَ وجُمِّلَ
1846 14/3 الشَّهَوَاتِ رغبة النفس واشتياقها الشديد في فعل ما تحبه وتريده.     
1847 14/3 البَنينَ الأبْناء من الأوْلاد والبنات
1848 14/3 وَالْقَنَاطِيرِ وحدة وزن مختلفة باختلاف الأقطار والأزمان، ويساوي مائة رطل في بعض البلدان. والمراد هنا المال الكثير
1849 14/3 الْمُقَنطَرَةِ المكدَّس بعضُه على بَعض
1850 14/3 الخَيْلُ المُسَوَّمَة المُعَلَّمَة بما يُزَيِّنُها، أو المرسلة للرعي
1851 14/3 وَالأَنْعَامِ الإبلُ والبَقَرُ والغَنَمُ
1852 14/3 وَالْحَرْثِ الزَّرْعِ أو الأرض المهيأة للغراس والزراعة
1853 14/3 مَتاع الحَياة الدُّنيا مَلذّاتها وزينتها وبهجتها
1854 14/3 حُسْن المآب المرجع أو الرجوع الجميل، كِنايةً عن الفَوْزِ بالجَنَّة
1855 15/3 أَؤُنَبِّئُكُم  أأخبركم
1856 15/3 بِخَيْرٍ بما هو أكثر نَفْعاً وصَلاحاً
1857 15/3 تَجْرِي  تَنْدَفِعُ مُسْرِعَةً
1858 15/3 خَالِدِينَ  باقينَ عَلى الدَّوامِ
1859 15/3 مُّطَهَّرَةٌ مُنَزَّهَةٌ مِن دَرَنِ الدُّنْيا وأنْجاسِها كالحيض والنفاس
1860 15/3 وَرِضْوَانٌ رِضاً، وهو كل ما تحبه النفس من النعيم
1861 15/3 بِالْعِبَادِ  بالمخلوقاتِ  
 
السور والأجزاء
الأرشيف